ساعدنا لتقليل انتشار العدوى في الحضانة!

كيف يمكنك تقليل خطر إصابة عائلتك بالمرض أو نشر العدوى بين الأطفال الآخرين وظاقم العمل في الحضانة؟ يمكننا العمل معًا على وقف انتشار العدوى!

مرض التقيؤ الشتوي والإنفلونزا المعوية والتقيؤ والإسهال

هل تقيأ الطفل أم هل يعاني من الإسهال؟

يجب دائمًا البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى الحضانة. يسري هذا الأمر حتى عند حدوثه مرة واحدة فقط. أخبر أيضًا طاقم العمل أنك تعتقد أن طفلك قد يكون يعاني من مرض معوي.

متى يمكن للطفل الرجوع للحضانة؟

عندما يتناول الطفل طعامه بصورة طبيعية ولم يتقيأ أو يصاب بالإسهال لمدة 48 ساعة على الأقل.

هل يجب على أشقاء الأطفال المرضى البقاء في المنزل أيضًا؟

نعم، لأن هذا يعمل على تقليل خطر انتشار العدوى.

هل يساعد غسيل الأيدي؟

نعم، من المهم جدًا غسل يداك وأيدي أطفالك بشكل متكرر بالماء والصابون. لا يكفي استخدام مطهرات الأيدي لأنها لا تؤثر على الفيروس الذي ينتشر مثل مرض التقيؤ الشتوي.

ما الذي يجب علي فعله في المنزل؟

استخدام المناشف الورقية بدلاً من المناشف المصنوعة من القماش، وغسيل جميع الملابس، وأغطية الأسرة والألعاب اللينة على درجة حرارة 60 مئوية، وتنظيف الأرضيات والمراحيض جيدًا، ومسح الألعاب والمقابض ومفاتيح الإنارة.

نصيحة: غالبًا ما توفر الحضانات "دلو الحالات الطارئة" والذي يحتوي على قفازات يمكن التخلص منها وأكياس بلاستيكية ومناشف ورقية وعلبة مناشف يد. قد تكون أيضًا فكرة جيدة لامتلاك شيء كهذا في المنزل.

الحمى ونزلات البرد

ما هي المدة التي يجب أن يقضيها الطفل في المنزل؟

طوال فترة الإصابة بالحمى ثم فترة 24 ساعة بدرجة حرارة طبيعية في المنزل.

طفلي غير مصاب يالحمى ولكنه متوعك بعض الشيء، هل يمكن أن أتركه أو أتركها في الحضانة؟

دع صحة الطفل العامة تحدد ما إذا كان يمكنه أو يمكنها الرجوع إلى الحضانة. تذكر أن الطفل يجب أن يكون بصحة جيدة ليستطيع مواكبة سرعة إيقاع اللعب والأنشطة الخارجية في الحضانة.

Sidan uppdaterad 2017-02-14